السبت، 21 مارس، 2009


انتشار ظاهرةالعنف في المجتمعات العربيه
هواحد أنماط السلوك العدواني داخل الأسرة والذي ينتج عن علاقات قوية داخل الأسرة, وما يترتب على ذلك من تحديد لأدوار ومكانة كل فرد من أفراد الأسرة، وفقا لما يمليه النظام الاقتصادي والاجتماعي السائد في المجتمع.
ويعد العنف الأسري من أخطر أنواع العنف لما له من آثار بعيدة المدى من الناحيتين النفسية والاجتماعية ولا تقتصر آثاره على النتائج المباشرة بل تتعداه إلى نتائج غير مباشرة تتمثل في علاقات القوه غير المتكافئة داخل الأسرة والتي تحدث خللاً في نسق القيم في نمط الشخصية، خاصة عند الأطفال المراهقين سواء داخل الأسرة أو خارجها.

العنف الاسري:
هو ارتكاب احد أفراد الأسرة سلوكاً وامتناعه عن ممارسة سلوك يترتب على أي منهما حرمان باقي أفراد الأسرة الآخرين من حقوقهم وحرمانهم ويحول دون تمتعهم بحق الاختيار

اهم انوع العنف:
¢العنف الجسدي: ويتضمن الضرب والإيذاء البدني، وعادة ما يصاحبه عنف نفسي .
¢ العنف النفسي: ويتضمن توجيه الإهانات والتهديد والاعتداءات اللفظية والحط من مكانة الآخرين، وهذا العنف غير واضح بشكل مباشر إلا أن نتائجه يمكن أن تلاحظ لاحقاً من خلال تصرفات معينه مثل الخوف الدائم والشعور بالنقص وعدم الثقة بالنفس والإحباط والتفكير بالانتحار .
¢العنف الجنسي : ويتضمن كافة الاعتداءات والتحرشات الجنسية ، ويعتبر هذا العنف من اخطر أنواع العنف والذي يرافقه عنف نفسي له أبعاد طويلة المدى تؤثر على شخصية الفرد وتوازنه النفسي .
اسباب العنف:
¢الحرمان العاطفي وجهل الآباء في كيفية إشباع الحاجات النفسية للأبناء .
¢تشجيع الآباء للطفل الذي ينتهج سلوكاً عدوانياً من اجل الحصول على شيء وفي الواقع يدعم السلوك العدواني.
¢استخدام الآباء للعقاب البدني حيث يكون الآباء قدوة لأبنائهم في السلوك العنيف .
¢الخلافات وعدم التوافق بين الوالدين.
¢الإسراف في مشاعر الحب والتدليل مما يجعل الطفل أنانيا متمركزاً حول ذاته.